18نوفمبر

العنف الاقتصادي

ويمكن تعريف العنف الاقتصادي على أنه: التسبب أو محاولة التسبب في جعل شخص ما تابعًا (أو معتمدًا على) شخص آخر، عن طريق التحكم في قدر حصوله/ها على الموارد والأنشطة الاقتصادية.والمشكلة في العنف الاقتصادي في عدم تفهم المجتمع لتأثيراته على المرأة والمجتمع، فبينما تعاني النساء العاملات من التمييز ضدهن في أماكن العمل سواء من حيث فرق الأجور أو الترقي على السلم الوظيفي، يعانين أيضا من ضغط الأعباء الإضافية في المنزل، وفي الأرياف تقوم النساء بأدوار إضافية خارج المنزل كالعمل في الأراضي الزراعية مجانا دون تحقيق أي أمن أو استقلالية اقتصادية.طالع أيضا منظمة حقوقية: فاجعة الصويرة نتيجة لانتهاك الحقوق الأساسية للمواطنات وتشكل المرأة أكثر الفئات التي تعاني الهشاشة، فالعمل غير المؤدى عنه يمس أكثر النساء. كما لا تتوفر حوالي نصف النساء العاملات في الوسط الحضري على عقد مكتوب مما يجعل حرمانهن من العمل أمر وارد في أية لحظة دون محاسبة. ويظل النشاط النسائي متمركزا في القطاعات ذات التأهيل الضعيف، فمعظم النساء النشيطات يشتغلن كعاملات مستخدمات ومساعدات منزليات
.إن افتقار المرأة إلى الفرص الاقتصادية يرتبط بقوة باستمرار الفقر بين الأجيال، فإذا لم تتمكن النساء من استخدام ما يمتلكن من طاقات وقدرات اقتصادية كامنة،يفرض إنصاف المرأة اقتصاديا استخدام الأموال استخداما أمثل، من خلال عملية اتخاذ القرارات باستثمار هذه الأموال واستغلال الفرص المتاحة من أجل الحصول على أكبر عائد ممكن. فتعطيل المرأة في المجال الاقتصادي يعني تعطيل نصف المجتمع، مما ينتج عنه خلل اجتماعي وسياسي وأخلاقي وبالتالي إهدار الموارد البشرية. إن عمل المرأة يؤدي حتما إلى زيادة دخل الأسرة وبالتالي دخل المجتمع، وحسب منظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي، فان مكافحة أشكال التمييز داخل المؤسسات لا تشكل فقط حقا من حقوق النساء الأساسية، بل تشكل تحديا اقتصاديا

بقلم: أفنان حلايقة

شارك التدوينة !

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

© كافة الحقوق محفوظة 2015