حنان تُركت 'عارية' بين الأغنام والدجاج

إسم الضحية:

حنان تُركت 'عارية' بين الأغنام والدجاج

العمر:

33

مكان الولادة:

الحالة الإجتماعية:

عزباء

نوع العنف:

جسدي

مسبب العنف:

أقارب الضحية

وصف مكان العنف:

المنزل

الموقع الجغرافي للعنف:

قلقيلية

الموقع الجغرافي للعنف (محدد أكثر):

وادي الرشا

نوع الموقع الجغرافي للعنف:

ريف

هل تم التبليغ عن العنف للجهات المسؤولة:

نعم

هل هناك قضية في المحكمة:

هل تم صدور حكم:

كان الحكم:

أثر العنف:

اضطرابات نفسية

حال الضحية وقت الجريمة:

تعاني مشاكل عقلية

شكل العنف:

دائم

تفاصيل الجريمة:


قلقيلية - وطن للأنباء - سامي الساعي: حنان سامي عودة (33 عامًا) فتاة يتيمة الأب والأم من وادي الرشا جنوب قلقيلية .. لا تقوى على الكلام أو حتى المشي، لكنها تصدر بعض "الأصوات" و"الحركات" التي تعلمتها من "الأغنام والدجاج".. أين الغرابة؟ فحنان عاشت "سنوات" من عمرها في حظيرة..


الأقوال تبدو متناقضة في حديث ذويها لـ"وطن للأنباء" حول الفترة الزمنية الفعلية التي قضتها حنان في الحظيرة، فزوجة الأب تقول إنها "تسكن هنا منذ خمسة شهور" ثم أضافت "تسكن هنا منذ وفاة والدها عام 2010".

وأرجعت زوجة أبيها سبب الروائح النتنة التي تفوح من الحظيرة، التي تجاور فيها حنان الأغنام والدجاج يفصلها عنها شبكة حديدية، إلى "حرارة فصل الصيف وأسباب تتعلق بالعناية الشخصية".

"وطن للأنباء" رافق وفدًا من وزارة الشؤون الاجتماعية وممثلين عن كل من الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان، والإغاثة الطبية، والشرطة الفلسطينية، ليفاجأ الجميع بما شاهده في الحظيرة التي تقيم بها حنان، إلى جانب مخلّفات طعام وإسفنج وعبوات بلاستيكية وغيرها..

وقام ممثل الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان سمير أبو شمس بتوثيق قضية حنان، موضحاً انه تواصل في وقت سابق مع الإغاثة الطبية والشؤون الإجتماعية لذات الموضوع، مؤكداً ان قضية حنان لا تحتمل التأخير، ويجب العمل، وبشكل سريع، على إيجاد حل ينهي معاناتها المتواصلة منذ سنوات.

بدورها، أكدت مسؤولة ملف المرأة في مديرية الشؤون الاجتماعية سهاد نوفل أن حنان تعيش ظروفًا صحية وبيئية أصعب بكثير مما تم مشاهدته اليوم، مستدركةً "يصعب الحديث عن تلك الظروف".

وكانت نوفل حضرت إلى ذات المكان قبل ثلاثة شهور، وتلقت وعودات من ذويها بتحسين ظروفها المعيشية، من خلال وضعها بينهم في منزل العائلة، الذي يحتاج هو الآخر إلى ترميم، لكنهم لم ينفذوا وعودهم.

وقالت نوفل لـ"ووطن للأنباء" إن "الشؤون الاجتماعية" خصصت لحنان مساعدة مالية قيمتها 1800 شيقل، تُصرف لها كل ثلاثة شهور، وتتسلمها زوجة أبيها، مضيفةً أن الأولى "بحاجة لما هو أكثر من رعاية صحية وبيئية وحتى إنسانية".

وحول دمجها في إحدى جمعيات الرعاية، قالت نوفل: خاطبنا بعض الجمعيات والمؤسسات التي تعنى بحالات الإعاقة العقلية والرعاية، إلا انها رفضت استقبالها لصعوبة حالتها، وعدم مقدرتها على التجاوب بشكل سريع وسليم.

ذوو حنان الذين فوجئوا بزيارة الوفد، قاموا سريعًا بتغطية جسدها "العاري" بملابس حتى ندخل إليها.. فحنان لا تدرك ماذا تفعل، ولا تلقى سوى القليل من الرعاية.

نظرات الدهشة والاستغراب علت وجه حنان حين دخلنا، وصارت ترمي نحونا بعبوات المياه الفارغة، لندرك أنها عطشانة تريد ما يروي ظمأها!

من جهته، قال مدير مكتب الشؤون الاجتماعية في المحافظة جميل أبو زيتون، إنه "فوجئ بحجم المعاناة التي تعيشها حنان، وسيعمل بشكل سريع على تحسين ظروفها"، ووعد بمخاطبة الوزارة والمحافظة وقيادة المنطقة وكافة المؤسسات المعنية من أجل ذلك.

وأكد لـ"وطن للأنباء" أن قضية حنان "ستُحل بأسرع وقت، إذ لا تنتظر أي تأخير، خاصة أننا مقبلون على فصل الشتاء، وحنان تركت في العراء".

وتابع أبو زيتون: حنان مسؤوليتنا جميعًا، والتقصير يشمل الجميع وأولهم أنا شخصيًا كمدير للشؤون الإجتماعية...

الجدير ذكره، أن حنان لا تحمل بطاقة شخصية تعرّف عليها، وتعمل امتنان أبو رويس من الإغاثة الطبية على مهمة إصدار البطاقة من خلال متابعة الموضوع مع وزارتي الشؤون الاجتماعية والداخلية.

الملفات المرفقة