7نوفمبر

حقائق

من الحقائق التي يجب أن ندركها أن هناك أشكال كثيرة للتحرش ، وليس هناك شخص إلا وتعرض لنوع من هذه الأنواع وأخذ الموضوع على محمل السخافة .
القضايا التي تم التبليغ عنها لا تتجاوز نسبتها ربع أو أقل من جرائم التحرش الفعلية ، فالتخوف من ثقافة العيب غيبت بين طياتها الكثير من القضايا .
يتعرض الرجال بنسبة أكبر من النساء للتحرش ، وليس العكس كما يعتقد الأغلب .
بيئات العمل من المفروض أن تكون بيئة آمنة دون تحرش ، وأنت من تستطيع فعل ذلك .
التبليغ عن قضايا التحرش هو بمثابة تحذير حقيقي لأخر يفكر بالقيام بمثل تلك الجريمة .
ظاهرة التحرش في فلسطين باتت ظاهرة متنامية بسبب التوسع الكبير بإنتشار وسائل الإعلام .
وحسب التقارير الإحصائية ثلث الفتيات في عينة اللإستطلاع تعرضن لشكل من أشكال التحرش .
الأغلب من النساء لا يصرحن بتعرضهن للتحرش خوفا من عنف أسري ، او عيب مجتمعي .
ربع النساء اللواتي تعرضن للتحرش أغلقن حساباتهن على وسائل التواصل الإجتماعي .
منذ بداية العام الجاري وحتى هذا اليوم وصل الشرطة الفلسطينية 2500 بلاغ من فتيات تعرضن لتحرش .
إرتفع هذا الرقم أضعافا مقارنة بالأعوام السابقة وتحديدا عام 2015 الذي سجل فيه 500 بلاغ فقط .
يعد الوعي أساس القضاء على هذه الظاهرة ومرة أخرى بلغ ـي دون خوف
بقلم … شمس

6نوفمبر

نيابة مكافحة الجرائم الالكترونية

​نيابة مكافحة الجرائم الالكترونية
تجسيدا عمليا لاستراتيجية النيابة العامة لدولة فلسطين في محاربة الجرائم بجميع أنواعها وتطبيق القانون على الجميع، وفي خطوة هامة للقضاء على الجرائم الالكترونية والتي زادت بشكل ملحوظ مع التطور التكنولوجي الحاصل في العالم، وادراك النيابة للتطور المتسارع في كافة نواحي الحياة وباستقراء الوضع الجرمي الحالي والمستقبلي ثبت بأنه لم تعد حدود الزمان والمكان حائلا أمام ارتكاب الجرائم بفعل ثورة الاتصالات والتقنيات الحديثة وظهور أشكال جديدة للجرائم بأساليب مبتكرة لتنفيذها، تبنت النيابة العامة مهمة التصدي لهذه الجرائم من خلال انشاء نيابة مكافحة الجرائم المعلوماتية “الالكترونية” في مكتب النائب العام بناء على قرار صادر عن عطوفة النائب العام بتاريخ 20/3/2016 ، حيث تعمل تلك النيابة تحت اشراف النائب العام مباشرة، وتم تكليف رئيس نيابة بتولي شأنها يعاونه عدد من وكلاء ومعاوني النيابة العامة يساندهم في العمل كادر اداري، وبتاريخ 2/1/2017 تم تخصيص اعضاء نيابة عامة مختصين لمتابعة قضايا الجرائم الالكترونية وتدريبهم وإعدادهم للتعامل مع هذه الجرائم في كافة النيابات الجزئية في مختلف محافظات الوطن.

وتتولى النيابة المختصة متابعة الطلبات المتعلقة بالجرائم الالكترونية والاتصالات وكافة الطلبات الواردة من النيابات الجزئية والاجهزة الامنية والدعاوى ذات العلاقة والتنسيق معها بالشأن، وكذلك تتعاون تلك النيابة مع وحدة مكافحة الجرائم الالكترونية في الشرطة والاجهزة المعنية ذات الاختصاص والاجهزة الامنية الاخرى، وتتولى التواصل مع الجهات والمؤسسات والشركات المختصة فيما يتعلق بالجرائم الالكترونية والاتصالات والحصول على الدليل الفني الالكتروني وربط الجناة فيه، بحيث يتم التعامل بالقضايا الواردة لتلك النيابة بالسرعة الممكنة والسرية التامة، ورفع الملف التحقيقي الى المحكمة المختصة للسير بإجراءات المحاكمة العادلة وإدانة الجناة.

الجريمة الالكترونية:

يقصد بها أي فعل يرتكب متضمنا استخدام وسيلة او نظام او شبكة الكترونية بطريقة غير مشروعة تخالف احكام القانون، والجريمة الالكترونية المكتملة الاركان فيها جانٍ ومجني عليه وأداة للجريمة وتتفق مع أركان الجريمة التقليدية في الركن القانوني المعنوي والمادي.

وتتجلى خطورتها في سهولة ارتكابها وتنفيذها واخفاءها في دقائق معدودة، لذلك تعتبر من أخطر جرائم العصر كونها ذات تطور مستمر وتعد من الجرائم العابرة للحدود، بالإضافة لأنها ذات تأثير يؤدي الى انعكاسات وأضرار على المجتمع في مختلف جوانبه، ومن الممكن ان تكون سببا لارتكاب جرائم أخرى.

الإطار القانوني:

قرار بقانون رقم (10) لسنة 2018م بشأن الجرائم الإلكترونية.
قانون الاتصالات رقم (3) لسنة 1996.
أي جريمة في تشريع آخر تمت بأداة الكترونية وبأسلوب الكتروني.

اختصاصات نيابة مكافحة الجرائم الالكترونية:
متابعة الطلبات المتعلقة بالجرائم الالكترونية وكافة الطلبات ذات العلاقة الواردة من النيابات الجزئية والاجهزة الامنية ومخاطبة الجهات المختصة.
التعاون مع المختبر الجنائي الالكتروني في وحدة مكافحة الجرائم الالكترونية في المباحث العامة والاجهزة الامنية ذات الاختصاص.
التواصل والتنسيق مع الجهات والمؤسسات والشركات ذات العلاقة فيما يتعلق بالجرائم الالكترونية والاتصالات والحصول على الدليل الفني الالكتروني وربط الجناة فيه، بحيث يتم التعامل مع القضايا الواردة بالسرعة والسرية الممكنة.

آلية عمل نيابة مكافحة الجرائم الالكترونية / مكتب النائب العام:
استقبل الاحتياج المعلوماتي من قبل النيابات المختلفة والاجهزة الامنية والتدقيق فيها من قبل نيابة الجرائم الإلكترونية – مكتب النائب العام.
العمل بسرية وسرعة مطلقة على مدار 24 ساعة مع الشركاء.
تحليل وتقييم الدليل الالكتروني في الجرائم المختلفة وفقا للاحتياجات التي ترد الى نيابة مكافحة الجرائم الالكترونية – مكتب النائب العام.
تنظيم الوقت اللازم لإنجاز الطلبات مع الاخذ بعين الاعتبار الطلبات العاجلة من قبل نيابة الجرائم الإلكترونية – مكتب النائب العام.
التحقيق والترافع في الشكاوى الواردة بالخصوص وفقا للمعايير التي تتناسب مع طبيعة وخصوصية تلك الجرائم ومتطلباتها من قبل أعضاء النيابة المتخصصين بالمحافظات.
فحص المضبوطات وفقاً للإجراءات المقرة بقرار بقانون رقم 10 لسنة 2018.
استقبال الشكاوى ذات العلاقة من قبل النيابات الجزئية.
تحليل الكشوفات من قبل أعضاء نيابة الجرائم الالكترونية المكلفين بالنيابات الجزئية.
ممارسة الدور الوقائي والعقابي في ذات الوقت لصد ومكافحة هذا النوع من الجرائم وفقا للقانون والأصول.
الاشتراك بالجانب التوعوي مع المؤسسات الشريكة.
أشكال الجرائم الالكترونية:

اقتحام شبكات الحاسوب الآلي وتخريبها (قرصنة البرامج).
سرقة المعلومات أو الاطلاع عليها بدون ترخيص.
نشر الفيروسات.
انتهاك الاعراض وتشويه السمعة.
اتلاف وتغيير ومحو البيانات والمعلومات.
تسريب المعلومات والبيانات.
جمع المعلومات والبيانات واعادة استخدامها.
تزوير المعلومات والبيانات.
أية جريمة جنائية تم استخدام اداة الكترونية لارتكابها.
من أبرز الجرائم الالكترونية جريمة الابتزاز الإلكتروني

اذا وقعت ضحية ‫‏الابتزاز الالكتروني :

عدم تحويل أي مبالغ مالية أو الافصاح عن رقم بطاقة البنك.
تعامل مع المبتز بهدوء، وأظهر قوة في التعامل، وسيطر على خوفك.
اقطع تواصلك مع المبتز كلياً، وتجنب التواصل معه مهما استفزك بالتهديد.
تذكر أن لا تستمر بالخطأ، باللجوء لأشخاص غير موثوقين.
تذكر ان المبتز يسعى لاستمرار التواصل معك للضغط عليك بمختلف الوسائل لكي تنفذ طلبه، وعليك ان تقطع التواصل تماماً.
تقديم شكوى لدى الجهات المختصة في النيابة العامة او الشرطة المدنية.

كيفية تقديم شكوى لدى نيابة مكافحة الجرائم الالكترونية:

تقدم الشكوى من خلال المواطن نفسه أو وكيله الخاص أو ينوب عنه مثل الولي ( اذا كان عمر المجني عليه أقل من 15 عاما أو مصاباً بعاهة في عقله) أو الوصي أو القيم ( اذا كانت الجريمة واقعة على المال) أو النيابة العامة اذا تعارضت مصلحة الجاني عليه او من يمثله او لم يكن له من يمثله.

يتم تقديم شكوى في جريمة الكترونية لدى كل من:

تقدم الشكوى لدى وكيل النيابة العامة المختص في المحافظة، حيث يتولى عضو النيابة الشكوى وسماع شهادة المشتكي وتحديد الاحتياج، ليتم مخاطبة النائب العام بها لمتابعتها من قبل رئيس نيابة مكافحة الجرائم الالكترونية والتي تعمل على الاحتياج للحصول على الدليل الرقمي أو الفني، ومن ثم تعيد الملف لنيابة المحافظة لمباشرة التحقيق واحضار المتهم ومواجهته بالدليل الرقمي وبالتقرير الفني وبعد انتهاء التحقيق يتم احالة الملف للمحكمة المختصة.
تقديم الشكوى لدى مأمور الضبط القضائي، ويتم رفع الاحتياج من خلال مدير شرطة المحافظة الى رئيس النيابة في المحافظة، والذي بدوره يخاطب النائب العام لتكليف رئيس نيابة مكافحة الجرائم الالكترونية والتي تعمل على الاحتياج للحصول على الدليل الرقمي، ومن ثم تعيد الملف لنيابة المحافظة، والتي تسلم النتيجة للشرطة لاستكمال ملف التحري والاستدلال وصولا الى الفاعل فيتم تنظيم لائحة شرطة واحالتها الى المحكمة المختصة مكانيا.
رفع الاحتياج لتقرير فني يتعلق بالمضبوطات بعد الحصول على أمر النفاذ المباشر الى مدير وحدة الجرائم الالكترونية الذي يخاطب نيابة مكافحة الجرائم الالكترونية في مكتب النائب العام لأي احتياج ناتج لإعداد وتنظيم تقرير فني وارساله الى شرطة المحافظة وضمه بملف التحري والاستدلال ورفع بلاغ شرطة الى النيابة المختصة.
رفع احتياج فني من قبل نيابة المحافظة بملف تحقيقي لتكليف وحدة الجرائم الالكترونية لإعداد تقرير فني وفقاً للقانون والاصول من خلال مكتب النائب العام، ثم تعاد النتيجة بتقرير منظم الى النيابة صاحبة الاختصاص للسير بالإجراءات.

معلومات الاتصال:

هاتف 022983061/163

فاكس 022983078

البريد الالكتروني sh.qutosh@pgp.ps

منقول للمعرفة
نقلته … شمس

6نوفمبر

كيف أتصرف في حال تعرضي للتحرش ؟

إذا تعرضت لأي شكل من أشكال الجرائم الإلكنرونية عليك في البداية أن تكون واعيا لجميع خطواتك ..
ستتساءل بالتأكيد إذا سيتم معرفة الجاني أم لا ..
الإجابة …
في حال تعرضك للابتزاز عليك التبليغ ، وكن على يقين أن جميع خطواتك تتم بأمان وسرية تامة ، سيتم مراقبة حساباتك التي تعرضت للجريمة ، ومن ثم ستقوم النيابة بحصر دائرة المشكوك بهم ، وبالتعاون مع شركات الإتصال ، ومزودي الإنترنت ، سيتم معرفة العناوين التي تم تسجيل الدخول منها إلى الحسابات ، وتتبع خريطة التحركات ، وأماكن تنسجيل الدخول ، ومن ثم معرفة من قام بتلك الجرائم ..
لأجل ذلك كن حريصا عن الإدلاء بالمعلومات ، ولا تخفي أي شيء مما حدث ، لتساعد في تسريع تلك العملية ..
لا تخبر المبتز بأنك قمت بإخبار الشرطة
لا تحذف بريدك الإلكتروني والذي من خلاله قمت بتسجيل حساباتك ..
لا تخفي عن عائلتك ما حدث
لا تشعر بالخوف فأنت ضحية لست مجرما .
لا تحاور المبتز كثيرا ..
لا تستسلم لطلبات المبتز مهما كانت ..
لا تخبر أحدا سوى عائلتك بما قمت به ، فمثلا قد يكون الشخص المبتز من الأشخاص الذين حولك ، أو قد يكون هناك من يرسل له تحركاتك .
لا تتهاون بمثل هذه القضايا ..
كن مبادرا للتبليغ ، كن قدوة للجميع ..
وقبل كل شيء لا بد أن نكرر هناك قانون يحميك من جرائم الإبتزاز .. لا تصمت
بقلم … شمس

3نوفمبر

لا تقبل ..

لا تقبل أي صديق لا تعرفه على أرض الواقع حتى وإن كان الإسم حقيقيا ..
إذا كنت لا تقبل إضافات من الجنس الآخر تأكد من الحسابات الجديدة التي أضافتك .
لا تقبل روابط من مصادر مجهولة .
لا تنشر معلومات حساسة عبر السوشال ميديا .
لا تقبل منح حساباتك الشخصية لأي شخص ,
لا تقبل نسخ أي منشور دون الوعي التام بالمكتوب .
لا تقبل أن تكون عنصر معبأ بأفكار لا تشبهك .
لا تقبل طلبات مراسلة مجهولة .
لا تقبل مكالمات فيديو مع أشخاص لا تعرفهم .
لا تخدع بصور بعض الحسابات الشخصية .
لا تكن فريسة جريمة إبتزاز .
لا تقبل الصمت في حال تعرضك للتحرش .
لا تقبل التستر على مجرم .
لا تخفي الحقائق ، دائما صرح بكل ما جرى .
لا تضع أرقامك السرية أرقاما سهلة معروفة ويمكن إختراقها كلارقم هاتفك ، أو مولدك ، نزع بين كلمات وحروف .
لا تنشر معلوماتك ، أو عملك ، أو خبراتك على صفحات التواصل .
لا تخاف التبليغ ..
لا تصدق ما يقال فالتعامل معك سيكون بسرية تامة ..
لا تقبل الالمعاملات المالية الإلكترونية إلا مع مصدر موثوق ..
لا تتسوق برقم حسابك من أي مكان لا تعلم ثقته ..
لا تبعث أرقامك المهمة عبر وسائل السوشال ..
لا تقبل ان تكون ضحية إلكترونية ..
بقلم .. شمس

2نوفمبر

لماذا ؟؟

مرحبا يا أصحاب .. كيف أنتم جميعا ؟
يتساءل البعض لماذا هذا التركيز على مواضيع الجرائم الإلكترونية ، ولماذا هذا الإهتمام ؟
أصدقائي العالم تطور كثيرا ، وهذه الشبكة العنكبوتية باتت سيفا ذوو حدين ، بات ملهما لمن يحسن إستخدامها ، ومصيدة لجاهل لا يدري كيف يروضها .
أصدقائي لا يخفى علينا جميعا أن مع تغييرات الزمن تطورت أشكال الجريمة ، فالسرقة التي كانت تحصل من مجهول لبيوتنا ، ومحالنا ، أيضا طالت مع عصر التكنولوجيا حساباتنا الشخصة ، وصفحاتنا الخاصة ، فتغيرت السرقات ولكنها ذات الجريمة .
كالسرقة تحت مسميات التبرع ، أو تحت مسمى التجارة الإلكترونية ، وبالتأكيد هناك حقائق ولكن أيضا هناك من ينتحل مثل هذه الأعمال ، أو العملات الإلكترونية ، والأسهم وغيرها ..
ومثلما كان القتل بأداة في الساحات أو غدرا ، باتت الكثير من الكتابات تحريضية لذاك ، وباتت الكثير من المشاكل بأسباب بضعا من الكلمات ، أو بسبب تحرش من أحمق لا يعلم خطورة ما قام به ..
إننا في الوقت الذي نتساءل فيه لماذا الحرص والحذر يجب أن ندرك أن لكل فعل ردة فعل موازية ، وأن كل نتيجة هي لسبب ومسبب ..
حماية انفسنا تأتي من وعيينا التام بكيفة التعامل مع جميع من يحاول إبتزازنا ، وكلنا يجب أن نكون على دراية بأن هناك قانونا يحمي الجميع ووحدة خاصة في أجهزة الأمن تسمى وحدة مكافحة الجرائم الإلكترونية تعمل بسرية تامة ، وحرص حتى الرمق الأخير ..
الوعي بداية النجاة وحصر مثل هؤلاء المتطفلين ، الخوف والإنجرار وراء طلبات مثل هؤلاء الأشخاص سيقود بنا لجرائم أكبر ، وهلاك أكثر ..
الفضيحة في النهاية لمن قام بالتحرش لا لمن تم التحرش به فلماذا الخوف إذا ؟
لماذا نصمت ونحن على يقين بأننا لم نخطىء ، وحتى إن أخطئنا لماذا نعالج ذاك الخطأ بخطأ أكبر ؟ وكأننا نسكب الزيت على النار ؟
لماذا نسمح لشخص أن يتحكم بحريتنا ، ويثير قلقنا بينما نحن نستطيع أن نكسر ذاك الجدار ونقول كفى لهذه الجرائم ؟
دونا إذا نغلق ملفات لماذا ونطرح الإجابات على بساط أحمدي .. لأجل ذلك بلغ في حال تعرضك لجريمة إبتزاز .. بلغ لتنقذ عائلتك بأكملها .. بلغ حتى لا تمد تلك الرذيلة لغيرك .. بلغ لنضع حدا لكل من يحاول .

بقلم … شمس مشاقي

31أكتوبر

نهاية وردية

نقف اليوم على عتبات نهايات اكتوبر الوردي والذي حمل معه التوعية والتثقيف حول سرطان الثدي حيث تم اعتماده شهرا خاصا بذلك الشعار
اليوم ونحن تختتم اكتوبر نبدأ تذكيرنا بأن التوعية لا تقتصر على. شهر واحد وأن الفحص الدوري ضرورة ملحة ، ويجب التذكير بها دائما
صحتك تهمنا جميعا ولأجل ذلك يجب أن نتكاتف جميعا بجعل العام بأكمله ورديا … نحن نبحث عن الخلاص من سرطان الثدي أو على الأقل الحد منه من خلال الفحوصات المبكرة واكتشاف بدايات ذلك المرض للتمكن من المساعدة في علاجه
لم تعد فكره التذكير مرة واحدة مجدية نحن نبحث عن ديمومة واستمرارية …
صحة امهاتنا اخواتنا زوجاتنا بناتنا مسؤلية الجميع لأجل ذلك دعونا نجعل اعوامنا وردية
دمتن بحب
شمس

25أكتوبر

رسالة حب

لاننا نحب الأمهات والأخوات ولأننا نشعر بالفقد عند رحيلهن.. لأنهن القوة والسند والأمان …لأنهن كل معاني الحياة نطلب منهن الفحص المبكر ..
الاف العائلات فقدت قلبها النابض ضحايا لسرطان الثدي .. الكثير من الأطفال باتوا دون امهات ..الكثير بات دون اخوات … أخذهم السرطان وغيبهم بعيدا ..
عن أيضا كن يعتقدن أن السرطان بعيد عنهن . وأنهن لن يصبن ولن يفتك بهن … جميعهن تراخين عن الفحص المبكر فانتشرت خلايا اللعنة وسلبت من الجسد حقه بالحياة ..
نحن نحبكن .. ونبحث عن كل سبل الوقاية لاجلكن .. نحن نبحث عن حياة جديدة في اعماقكن …لأجلنا نحن توجهن للفحص .. أننا نرغب بوجودكم المطول بيننا
ايتها الأمهات نحن بحاجتكن هنا معنا وبدواخلنا .. رسالة حب من قلوبنا جميعا توجهن للفحص المبكر …لإنقاذ حياتكن وحياتنا ..
بقلم …. شمس

25أكتوبر

العنف الأسري ومضاعفاته

البيت هو أكثر الأماكن أمانا ، وحين يفقد هذه الصفة يصبح قبرا ، أو لنقل مكانا مخيفا لا يشعر فيه أفراده بالأمان أو السكينة
عفاف واحدة من هذه الضحايا ..ضحايا العنف الأسري فانفصال والدتها عن والدها بعد أن كانت الأم معنفة جعلها تشعر بالخوف دائما ، فقد أصبح الاب يصب غضبه عليها …على فتاة لم تتجاوز الثالثة عشر من عمرها ..
وكأنه ينتقم من كل شيء بطفلته الصغيرة ..
هذه الطفلة التي تنام واستيقظ وصوت الصراخ يملأ أذنيها ، صورة الضرب أمام مخيلتها ، وكل العنف يصبه والدها عليها ..
بعد أن ضاقت بها الحياة ، وبدأ تشعر بالخوف ، الضجر ، العنف ، الرغبة بالموت قررت أن تقوم بخطوة تحد من هذا العنف وكأنها تريد التخلص من كل ذاك الكابوس الذي تواجهه
توجهت عفاف متل العادة صباح اليوم التالي من التعنيف ، وكدمات زرقاء تحت جفنيها ، ودمعتها تحرق خديها ، حملت حقيبة مدرستها المغلقة منذ يومها الأول للدراسة فلا هي تتابع أمرها ولا هناك من يتابع لها أمور مدرستها … توجهت إلى المدرسة وحضرت خصصها جثة دون عقل ..
قرع الجرس معلنا نهاية الدوام …اتخذت عفاف طريقا مختلفا عن طريق بيتها المعتاد لقد كانت متأكدة من قرار الهروب وأنها لا ترغب ابدا بالعودة إلى زنزانة الحياة … ألقت حقيبتها تحت شجرة قريبة من المدرسة …ركضت ركضت ركضت وكأنها تعانق الهواء لأول مرة منذ ولدت ،وكانها كانت ترغب بالحصول على كمية أكبر من الهواء النقي ..
اتخذت الشارع الواسع طريقا ابتعدت به عن كل شيء ..
هربت بعيدا بعيدا…
بدأت الأقاويل تنتشر خلفها … بدأت الأفواه تنطق بكل ما لا علاقة له بالواقع بدأ الاب يتصنع دور الخائف على ابنته … بدأت الكثير من الحكايا ولكن الجميع غض بصره عن فتاة صغيرة تخرج كل يوم بوجه ازرق تلقى كفا من رجل كان المفترض أن يكون أمانا

بقلم …. شمس

19أكتوبر

عقوبة القاتل على خلفية الشرف في قانون العقوبات

الشرف قناع يرتديه القاتل لاخفاء الدوافع الحقيقية للقتل.
إن المجتمع بكافة عناصره هو المسؤول الأساسي فهناك مجتمع ذكوري ظالم ينظر للمرأة بأنها السبب في كل المصائب والمتاعب وانها هي من تتحمل كافة المسؤولية وهناك نساء تشعر بدونيتها وبأن النساء تستحق كل أنواع العنف والمذلة, وهناك العادات والتقاليد التي تبررأي قضية بما يتناسب مع أهدافها وغايتها, وهناك الدور الاعلى في التربية التي تفرق بين الذكر والانثى وأكثرها رائجة هي مقولة الرجل لايعيبه شيئ فالاخلاق هي للانثى خوفا من كلام الناس ومن العار.
تتمثل السياسة التشريعية للمشرع قانون العقوبات الأردني لسنة 1960 المطبق في أراضي الصفة الغربية وقانون العقوبات الانتدابي لسنة 1936 المطبق في قطاع غزة ، في تحقيق الحماية الجنائية من خلال نصوص القانون التي تجرم الأفعال التي تمثل اعتداء على حقوق الإنسان وحرياته وتفرض عقوبات على مرتكبيها، وبالرغم من أن المشرع قد نص على حماية الحق في الحياة للإنسان من خلال تجريم فعل القتل إلا أنه وفي الوقت ذاته قد نص على منح مرتكبي جرائم القتل على خلفية الشرف ما يسمى بالأعذار المخففة وهي ظروف مرتبطة بالجريمة تبقي على الصفة الجرمية للفعل لكنها تخفض العقوبة المقررة له، وأيضا الأعذار المحلة وهي الظروف المرتبطة بالجريمة التي تزيل الصفة الجرمية عن الفعل أي تجعل الفعل مباح، وهذا ما نص عليه المشرع في قانون العقوبات الأردني بخصوص القتل( على خلفية الشرف)، حيث نصت المادة 340-1 من القانون على أن “يمنح العذر المحل من العقاب الرجل الذي يفاجئ زوجته أو إحدى محارمه حال التلبس بالزنا مع شخص آخر فيقدم على قتلهما أو جرحهما أو إيذائهما كليهما أو احدهما”، فيتضح من خلال النص المذكور أن الزوج الذي يقتل زوجته أو إحدى محارمه أو شريكها يعفى من العقاب المقرر لجريمة القتل متى حدث القتل حالة مفاجئته لهما متلبسين
بالزنا ‘ اما قانون العقوبات السارى في قطاع غزة فقد نص في المادة (18) التي يعتمد عليها القضاة للتخفيف من عقوبة جرائم القتل على خلفية ما يسمى بالشرف، حيث تنص المادة المعنونة باسم الضرورة على “جواز قبول المعذرة في ارتكاب فعل أو ترك يعتبر إتيانه جرماً لولا وجود تلك المعذرة إذا كان في وسع الشخص المتهم أن يثبت بأنه ارتكب ذلك الفعل أو الترك درءاً لنتائج لم يكن في الوسع اجتنابها بغير ذلك، والتي لوحصلت لألحقت أذى أو ضرراً بليغاً به أو بشرفه أو ماله أو بنفس أو شرف أشخاص آخرين ممن هو ملزم بحمايتهم أو بمال موضوع في عهدته، ويشترط في ذلك أن لا يكون قد فعل أثناء ارتكابه الفعل أو الترك إلا ما هو ضروري ضمن دائرة المعقول لتحقيق تلك الغاية، وأن يكون الضرر الناجم عن فعله أو تركه متناسباً مع الضرر الذي تجنبه”. فنص المادة كما هو واضح ، فهو لا ينص على جريمة ضرورة بعينها، الأمر الذي يجعل من عبارة: “لو حصلت لألحقت ضرراً كبيراً في شرفه أو شرف أشخاص آخرين” مدخلا لايجاد الأعذار المخففة للقاتل الذي يرتكب جريمة بحق فتاة أو امرأة من عائلته. وهذا يظهر في تقييم تعامل القضاء الفلسطيني طوال عقد ونيف من الزمن مع قضايا قتل على ما يسمى بجرائم الشرف، حيث ان معظم القضايا التي تم إصدار أحكام فيها كانت عقوباتها مخففة على الجناة، رغم أن القانون يحث على أن تكون ضمن قضايا قتل النساء قضايا قتل عمد فهي لا ينطبق عليها حالة الضرورة أو المفاجأة لأن جميع جرائم القتل على خلفية الشرف لا تحدث في حال تلبس بل بناء على شائعات يسمعها الأب او الاخ قبل التيقن بل بناء على تحريض وأقوال وشائعات محرضة، وحتى لو تأكد له ذلك فالقانون لا يسمح له بقتلها، وأحياناً يتم القتل لدوافع تتعلق بالارث او الحقد الشخصي أما بالنسبة لمشروع قانون العقوبات الفلسطيني والذي لم يقر إلا بالقراءة الأولى وبالرغم من أنه تناول نصوص تعالج القتل على خلفية الشرف بالأعذار المخففة بدلا من الأعذار المحلة أي انه ساوى بين الرجل والمرأة من حيث مفاجأة كل منهما للآخر متلبسا بالزنا، إلا أن نص المادة 235 منه قد قصرت استفادة الزوجة من العذر المخفف في حالة تفاجئها بزوجها متلبسا بالزنا في فراش الزوجية فقط وهذا يترك المجال مفتوحا أمام العقوبة التي يستحقها الرجل إذا وجد في فراش غير فراش الزوجية ،ومما سبق يتضح لنا بان قوانين العقوبات السارية في فلسطين في مجتمعنا هذا لا زالت تمنح رخصة قانونية للقاتل، فليس أمام القتلة أي رادع قانوني يمنعهم من ارتكاب جرائمهم فهم يتمتعون بحصانة قانونية من خلال الأعذار المخففة والمحلة، فالقاتل يعلم أنه سيقضي بضعة أشهر في السجن أو حتى لن يعاقب بحجة قيامه بعمل بطولي يتمثل بغسل عاره وحافظ على شرف العائلة ..
وفي نهاية السياق أطالب :
إعادة النظر في التشريعات والقوانين الخاصة بالقتل وتطبيق العقوبات على مرتكبي جرائم القتل.
بالإضافة الى نشر التوعية لدى الأهالي وللمجتمع .

حرر بقلم : المحامية أفنان حلايقة

17أكتوبر

ما هو فحص سرطان الثدي

الاكتشاف المبكر لسرطان الثدي وبالتالي العلاج المبكر هو أفضل الطرق المتاحة لتقليل عدد الوفيات وزيادة عدد الناجيات من المصابات بسرطان الثدي. كلما تم اكتشاف المرض مبكراً كلما زادت فرص النجاة وتجنب العلاج القاسي.

طرق الكشف المبكر عن سرطان الثدي

أولا الفحص الذاتي الشهري:

هو فحص دوري للكشف المبكر عن سرطان الثدي يتم عن طريق اللمس والنظر. وننصح جميع النساء بالبدء بإجرائه شهريا منذ سن العشرين فما فوق.
يتم إجراء هذا الفحص في اليوم السابع أو الثامن من بدء الدورة الشهرية، حيث يكون احتقان الثديين بسبب الدورة قد انتهى.
إذا كنت مرضعة فعليك إجراء الفحص بعد الانتهاء من عملية الرضاعة للتأكد من إفراغ الثديين من الحليب.
إذا كنت حاملا أو بلغت سن الأمان فلا تتوقفي عن الفحص لأنه لا يوجد دورة شهرية. بل حددي يوم معين من الشهر تحفظيه جيدا للقيام بالفحص دوريا.

تذكري عزيزتي أن الفحص الذاتي الشهري فحص بسيط وسهل، فهل ستبدئين بتخصيص 10 دقائق شهريا لنفسك قد تنقذ حياتك وتغيرها للأبد.

ثانيا: الفحص السريري بواسطة الطبيبة:

هو فحص للثدي بواسطة الطبيبة المختصة، التي يمكنها الحكم على طريقتك في إجراء الفحص الذاتي لثدييك ومدى صحتها. كوني مستعدة لإعطاء المعلومات اللازمة لاجراء فحوصات الثدي. ملاحظتك لأي تغيير في الثدي، وأي عوامل خطورة لديك.

أن الفحص السريري للثدي يكون فعالا في الكشف المبكر عن سرطان الثدي خصوصا عند النساء اللواتي احتمالية إصابتهن عادية واللواتي يقل عمرهن عن 40 عاما. حيث لا يوصى بإجراء الماموجرام (الفحص الإشعاعي) لهن. أما النساء اللواتي تزيد أعمارهن عن 40 عاما. فيعتبر الفحص السريري مكملا وليس بديلا للماموجرام.

ثالثا: الفحص الإشعاعي (الماموجرام):

هو تصوير الثدي بالأشعة السينية، ويعتبر أدق وسيلة للكشف المبكر عن سرطان الثدي. فبواسطة الماموجرام يمكن الكشف المبكر عن سرطان الثدي قبل أن تلاحظي وجود مشاكل في ثدييك. حيث يمكنه الكشف عن السرطان عندما يكون حجمه صغيرا وسهل المعالجة دون فقدان الثدي وعليه ننصح جميع النساء بإجراء التصوير الإشعاعي (الماموجرام) كل سنتين. اعتبارا من سن ال40 (وربما قبل ذلك إذا كان لديك تاريخ عائلي للإصابة بسرطان الثدي)

كيفية علاج سرطان الثدي

يعتبر سرطان الثدي الآن أكثر قابلية للشفاء بفضل تطور تقنيات المعالجة. وتختلف طرق علاجه باختلاف نوعه ومدى انتشاره وعمر المرأة المصابة ووضعها الصحي.

طرق علاج سرطان الثدي:

الجراحة: عن طريق استئصال الورم والغدد الليمفاوية تحت الإبط.
العلاج الإشعاعي: علاج موضعي يعالج المنطقة المصابة فقط بواسطة أشعة قوية.
العلاج الكيميائي: وذلك عن طريق أخذ عقاقير طبية إما عن طريق الفم أو الحقن في العضل.
العلاج الهرموني: يتم عن طريق استئصال الأعضاء المصابة أو عن طريق الأدوية التي تغير عمل الهرمونات.

وسائل الكشف المبكر عن سرطان الثدي
الفحص العمر التكرار
الفحص الذاتي للثدي 20 سنة فما فوق شهريا
الفحص السريري للثدي 20-30 سنة كل 3 سنوات
40- 69 سنة سنويا
أشعة الثدي الماموجرام 40- 69 سنة كل سنتين

نقل وحرر بقلم … شمس

© كافة الحقوق محفوظة 2015