16أكتوبر

أهمية الفحص المبكر

قد نتساءل أحيانا ما أهمية الفحص ؟ ولماذا الفحص المبكر للثدي ، سواء الفحص البيتي ، أو الفحص الدوري في مراكز الرعاية .
المعروف والمتعارف عليه دائما أن إكتشاف المرض يساعد بنسبة كبيرة تتجاوز 90% للشفاء ، فعند معرفة أن هناك ورم ما أو غدد في بدايتها سيجعل الأطباء يحاصرون تلك الأورام ، والقضاء عليها قبل الإنتشار في باقي الجسم ، أو باقي منطقة الظهور .
عندما تكون الأعراض في بدايتها سيتم السيطرة عليها فورا ، قبل أن تلتهم المزيد من الجسد وبالتالي يصبح العلاج أسهل ، وأقل تكلفة ، وتختصر الكثير من الخطوات في مرحلة العلاج .
الفحص البيتي والدوري لا يحتا لاكثر من دقيقيتين من وقت الفتيات ، وبالتالي يمكننا القول أن دقيقة تنقذ حياة .
الكثير من النساء والفتيات اللواتي تعرضن للاصابة بسرطان الثدي وتمكنن من الفحص المبكر له ، تم شفاؤهن شفاء تاما وبات المرض جزءا من الماضي البعيد .
كل إسراع في إكتشاف المرض ، إنجاز يسجل لمرحلة الشفاء ، وبالتالي التخلص من ذاك المرض بأقل الخسائر .
تحتاج المرأة إلى الإهتمام دائما بصحتها ، ومراجعة مراكز الرعاية والكشف المبكر لسرطان الثدي على الأقل مرة كل ستة شهور ، للغطمئنان والتأكد أنها بكامل صحتها .
والأهم من كل ذلك نفض رداء العيب عن التحدث والتوعية بسرطان الثدي ، فالفحص ليس عيبا ، والمرض ليس وصمة عار .
بالوعي يمكننا أن نتجاوز هذا المرض ، والقضاء عليه .

شارك التدوينة !

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

© كافة الحقوق محفوظة 2015