23سبتمبر

بوابات أخرى للعنف

العالم الأن واسع وسع المدى ، أصبح كبيرا جدا حتى انه فاق درجات الأستيعاب ، أصبحت أبوابه منفذا للعنف ..
تعددت الأبواب واتسع مدى العنف كثيرا ..
في الحياة اليومية تعددت طرق وأساليب العنف ووقفنا اليوم أمام البزابة الأكبر إنه العنف الإقتصادي ، وبوابات الفقر التي إزدادت مع جائحة كورونا التي غزت العالم بأكمله ..
الكثير من الأشخاص باتوا أمام خطر فقد الوظيفة ، أو لنقل فقد جزء أكبر منها .. بإنتصاف الراتب ، أو لنقل إنتقاص مستوى الدخل ..
هذه مشكلة واجهت العديد على حد سواء ، ولكن الأصعب أنها هددت النساء بشكل أكبر وأعمق ..
مع هذه الجائحة أصبحت الكثير من النساء العاملات بلا وظيفة ، وبلا دخل .. عدا عن أن نسبة كبيرة من النساء صاحبات المشاريع ، فقدن مشاريعهن الصغيرة ، أو متناهية الصغر التي كانت مصدر الدخل الوحيد لأسرة بأكملها .
هددت هذه الجائحة النساء من عدة جوانب ، فتعطيل الحضانات والمدارس شكل عقبة كبيرة أمام غالبية النساء العاملات ، المتزوجات
فمن ناحية أين يمكنها وضع أطفالها في حال الحاجة للذهاب للعمل ، ومن ناحية أخرى هل سيكفي الجزء الصغير من الراتب في تسديد قيمة مصاريف الحضانات والمدارس .. والمدارس الخاصة بشكل كبير ؟
أم هل سيمكن الموازنة ما بين هذا الجزء من الراتب وباقي مستلزمات الحياة ، إذا ما كانت هذه المرأة هي المعيل الوحيد للعائلة ..
لقد أصبحنا الآن أمام بوابة أكبر ألا وهي كيفية سد هذه الثغرة ، كيف يمكننا الحفاظ على الدخل الإقتصادي وسد باب عنفه على الفئة الأضعف مجتمعيا ، الأطفال والنساء ..
إننا بحاجة ماسة لإيجاد حل سريع وبديل ، لتلك الفجوة العميقة في مصادر الدخل للنساء اللواتي أصبحن معنفات إقتصاديا ..
إننا بحاجة ماسة للتكاتف ، فأبواب العنف بدأت تتزايد ، وكأنها تصب غضبها بالمزيد من التهميش ..
الأبواب كثيرة والأقفال بدأت تصدأ …

بقلم .. شمس مشاقي

شارك التدوينة !

تعليق واحد

  1. كورنا شكلت خطر ع اكبر على جميع الفئات المستضعفة ..
    جعلت للجاني بيئة آمنة ومغلقة ليستفرد بضحيته بالاضافة الى الضغط الاقتصادي الذي يولد عنه سلوك تعنيفي في الاسر .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

© كافة الحقوق محفوظة 2015